هناك العديد من الحميات الغذائية التي يمكن اتباعها لأهداف مختلفة فمنها ما يهدف لإنقاص الوزن من خلال عدة طرق مثل تقليل شهية الشخص وأخرى قائمة على الحد من تناول الكثير من السعرات الحرارية أو التقليل من النشويات أو الدهون، ويجب الإشارة إلى أنه عند إختلاف الحميات الغذائية فمن الصعب تحديد أيهما مناسب للفرد وأيهما يؤدي إلى ضرر بالفرد لذلك لكل فرد حمية غذائية مناسبة لجسده ولا يمكن فرض حمية غذائية واحدة على جميع الأفراد كما يفعل كثير من البرامج الإعلامية تعمل على ترويج لحمية غذائية واحدة تساعد على فقد الوزن بطريقة سريعة ولكن من الصعب الاستمرار على تلك الحميات الغذائية كما أنها لا تساعد في إنقاص الوزن على المدى الطويل والثبات عليها ، أيضاً  يترتب على اتباعها أضرار صحية كثيرة لأنها قائمة على استبعاد بعض العناصر الضرورية للجسم ، ومن هذا المنطلق سوف نوضح لكم أهم إيجابيات ومساوئ الحميات الغذائية ، تابعونا .

أولاً: مساوئ الحميات الغذائية

1- خفض معدل الأيض :

حيث أن تناول السعرات الحرارية بكميات قليلة عن الحجم الذي يحتاج إليه الجسم بشكل مستمر يؤدي إلى خفض معدل الأيض ، وبالتالي تتسبب في زيادة الوزن وهذا ما أكدته الكثير من الدراسات التي أُجريت مؤخراً حيث أثبتت أنها تؤدي إلى زيادة الوزن بنسبة 80 % بعد التوقف عن الحمية الغذائية ، كما أن تناول السعرات الحرارية بكميات قليلة قد يسبب أيضاً بطئ في عملية الأيض حتى بعد التوقف عن الحمية الغذائية ويعمل على فقدان العضلات والذي يمكن أن يحدث إذا كان هذا النظام قليل البروتين وغير مرفق بالتمارين الرياضية ولتجنب ذلك يجب التأكد من أن الشخص يتناول كمية مناسبة من السعرات الحرارية التي يحتاج إليها الجسم .

2- نقص العناصر الغذائية والإعياء :

أيضاً تناول القليل من السعرات الحرارية عن إحتياج الجسم بشكل مستمر يسبب الشعور بالإعياء ، كما أن عدم حصول الجسم على العناصر الغذائية الضرورية مثل الحديد وفيتامين (ب 12) والفولات يسبب الإعياء الشديد وفقر الدم .

واتباع الأنظمة التي تقل فيها السعرات الحرارية والكربوهيدات قد يؤدي إلى تقليل بعض العناصر الضرورية الأخرى مثل البروتين مما يسبب نقصان كتلة العضلات وتكسر الأظافر ، كما قد يسبب نقص في الكالسيوم الموجود بالجسم فيسبب ضعف العظام وزيادة خطر إصابتها بالكسور.

3- إحتمالية تقليل الخصوبة :

قد يؤثر على الخصوبة بشكل سلبي وخاصةً عند النساء، حيث تعتمد عملية الإباضة على مستوى الهرمونات فهذه العملية تحتاج إلى زيادة مستوى الإستروجين والهرمون المنشط للجسم وقد أوضحت الكثير من الأبحاث أن مستويات تلك الهرمونات تعتمد بشكل كبير على حجم السعرات الحرارية التي تشملها المواد الغذائية التي يتناولها الفرد .

4- إضعاف العظام :

حيث أن تناول سعرات حرارية أقل مما يحتاج إليه جسم الفرد يؤدي إلى تقليل مستوى هرموني الإستروجين والتستوستيرون مما قد يقلل تكوين العظام ويزيد تحللها وبالتالي يؤدي إلى إضعافها كما أن هذا النظام الغذائي عندما يقترن بممارسة التمارين يمكن أن يزيد من التوترمما يؤدي لضعف العظام.

5- إمكانية تقليل المناعة :

حيث أن اتباع تلك الحميات الغذائية قد يؤدي إلى الإصابة بالأمراض والعدوى كالرشح وخاصةً إذا أرفق بنشاط بدني عالي المستوى، حيث أثبتت مجموعة من الدرسات أن لاعبي التايكوندو قلت مناعتهم وزادت نسبة خطر إصابتهم بالعدوى عند اتباعهم حمية لتقليل الوزن.

ثانياً: إيجابيات الحميات الغذائية

1- فقدان الوزن :

أن اتباع الحميات الغذائية المناسبة للجسم تؤدي إلى إنقاص وزن الجسم بحيث يتناول الجسم كمية السعرات الحرارية المناسبة مع إكتمال حجم العناصر الضرورية مما يساعد علي فقدان الوزن بشكل صحي .

2- حماية جهاز المناعة :

الالتزام بنظام غذائي متوازن يحمي الجهاز المناعي ويعزز من توفير الفيتامينات والمعادن وغيرها من العناصر الغذائية المهمة للجسم حيث أكدت الكثير من الدراسات أن العناصر الغذائية الأساسية كفيلة بإنتاج وحماية الخلايا الرئيسية الجرثومية المكافحة في الجهاز المناعي وأفاد أن اتباع نظام غذائي متوازن يؤثر بشكل قوي على وظيفة الأوعية الدموية إذ يعتمد الجهاز المناعي على تدفق الدم.

3- الحفاظ على صحة القلب :

حيث أن اتباع نظام غذائي صحي يساعد الجسم على محاربة أمراض القلب والأوعية الدموية ويمكن تناول الحبوب الكاملة والفواكة والخضروات الغنية بالفيتامينات ، حيث أن إحتواء النظام الغذائي على هذه الأطعمة يساعد على التحكم في الوزن والسيطرة على ضغط الدم ، كما يوصي بتناول الأسماك مرتين في الأسبوع حيث أنه يقلل من الإصابة بأمراض الشريان التاجي نظراً لإحتوائها على أوميجا 3.

4- خسارة نسبة كبيرة من دهون البطن.

5- زيادة نسبة الكوليسترول الجيد (HDL) في الجسم.

6- خفض مستويات السكر في الدم، وكذلك الأنسولين، كما تُحسّن صحة الأفراد الذين يُعانون من مرض السكري النوع الثاني.

7- تقليل نسبة الكوليسترول الضار (LDL) في الجسم.

8- علاج اضطرابات الدماغ، فهي واحدة من أفضل الطرق المُستخدمة لعلاج صرع الأطفال.

9- التمتع بحياة صحيّة وسعيدة.

إقرأ أيضاً : الحميات الغذائية تسبب السمنة

قدمنا لكم بعض إيجابيات ومساوئ الحميات الغذائية ، نشكركم على حُسن المتابعة ونتمنى لكم دوام الصحة والعافية